أصدر البنك المركزي التونسي ورقة نقدية جديدة من فئة 5 دينارات تحمل صورة صلاح الدين عمامي....

فمن هو صلاح الدين عمامي؟

" أنّه أصيل المكناسي ومن مواليد صفاقس سنة 1936 أين زاول تعليمه الابتدائي والثانوي... ثم درس الهندسة الفلاحية في فرنسا...

عرف عن صلاح الدين العمامي تخصصه في المشكلات الفلاحية للمناطق الجافة وشبه الجافة، وخاصة مجالات الاقتصاد في استعمال المياه وتحسين الكفاية لتقنيات الرّي واستعمال المياه المالحة في الزراعة.

وقد دعّم خبرته العلمية بالكثير من البحوث بمحطّات ميدانية متخصّصة في تقنيات الرّي ونوعية المياه والطاقة المستعملة للضخّ والتحكم في مياه الأمطار وتحسين مشاتل الكثير من أنواع الغراسات.

وقد كانت البحوث التي قام بها صلاح الدين العمامي في بداية حياته العلمية تجري في نطاق أشغال المعهد الوطني للبحوث الزراعية بتونس ثم تواصلت بعد ذلك في صلب مركز بحوث الهندسة الريفية الذي عمل على بعثه إلى الوجود.

وقد شملت هذه البحوث مختلف القطاعات الفلاحية وخاصة ما كان منها متعلقا بالنطاق المتوسطي والمناطق الجافة. أمّا أهمّ المجالات التي تناولتها هذه البحوث فتتعلّق بتأثير المناخ وتحسين كفاية المغروسات والتحكم في مؤثراتها البيئية."

اما الجانب السياسي لصلاح الدين عمامي فتحدث عنه المؤرخ عبد الجليل بوقرة قائلا

انتمى صلاح الدين عمامي إلى الحزب الشيوعي التونسي ضمن خلية باريس وشارك في المؤتمر السادس للحزب في ديسمبر 1957، حيث اختلف صحبة رفاقه في الخلية مع توجّهات القيادة وانشق صحبة عزالدين مبارك ومنصف القرقوري ومنجي بن حميدة وحافظ ستهم وحمادي كمون وأحمد العواني...ثم تدعّمت هذه المجموعة بالتحاق جلبار نقاش ومنذر القرقوري وعزالدين بشاوش وعلي عطية... واتّهمت هذه المجموعة قيادة الحزب الشيوعي بــ"مهادنة النظام البورقيبي" وبـــ" تضخيم دور البرجوازية الوطنية في مرحلة ما بعد الاستقلال"...

ثمّ كوّن عمامي صحبة المنشقّين في باريس ما أصبح يعرف بــ"المجموعة الماركسية" ونشرت جريدة "الكفاح"....

طبعا كان ذلك أثناء الفترة الطلابية، أمّا بعد التخرّج فقد انفرط عقد المجموعة فمنهم من التحق ببرسبكتيف ومنهم من عاد إلى الحزب الشيوعي ومنهم من أصبح من كبار كوادر الدولة التونسية مثل المهندس الوطني صلاح الدين عمامي....

 


شارك