منهجية العمل

منهجية العمل

 

:المرحلة الأولى انتقاء الأخبار

تتم خلال هذه المرحلة انتقاء الاخبار المراد التثبت من صحتها و ذلك عبر قناتين : الأولى هي الأخبار التي يتم تداولها بصفة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي و الثانية هي عبر مستخدمي الموقع 

اذ باستطاعة المستخدم وضع خبر أو رابط خبر ليطلب من الفريق التثبت من مدى صحته 

 

:المرحلة الثانية: تقسيم العمل

 

تتم هذه العملية أيضا عبر مرحلتين: الأولى هي تثبت الفريق من محتوى الخبر و تأكيده أو تفنيده و ترسل المقالة الى رئيس تحرير الموقع لضمان الجودة و التأكد من المحتوى لمرة أخيرة قبل النشر 

بعد ذلك يتم النشر 

يجدر بالذكر بأن الأخبار المنشورة في الموقع تقسم الى التالي: خبر صحيح , خبر زائف , عنوان مغالط 

 

الذهاب الى المصدر :

سواء كانت صورة يُزعم أنها تُظهر امرأة مصابة خلال مظاهرة في باريس ، أو حكم ينسب إلى سياسي أو رسم من المفترض أن يظهر تطور الإنتاجية في فرنسا ، تتضمن خطوة التحقق عادةً الرجوع إلى المصدر.

>> بالنسبة للصور ، سنقوم بما يسمى "بحث عكسي" ، لأنه في كثير من حالات الأخبار الزائفة المنشرة بصفة كبيرة على الانترنات و يتم استعمالها لاحقا من طرف بعض وسائل الاعلام مما يكسبها نوعا من المصداقية لدى المتلقي هي بالأساس صور أخرجت من سياقها . المفهوم بسيط: اطلب من محرك بحث البحث عن صورتك و ستجدها في سياقها. 

 

بالنسبة لمقاطع الفيديو نستخدم  InVID / We Verify. الذي لا يمكننا من معرفة ما ان كان الفيديو مفبرك بل يمكننا من معرفة مصدره و سياقه عبر البحث عنه في الانترنات 

 

استخدام الإشارات البصرية (لافتات المحلات ، لافتات الشوارع ، الهندسة المعمارية ، أثاث الشوارع ، العلامات على الأرض ، النباتات ، الجبل في الخلفية ، لوحات الترخيص ، إلخ) للعثور على مكان أو حتى تاريخ الصورة.

بالنسبة للتصريحات الأمر يتطلب أكثر تعمقا في البحث و التثبت : لأنه عادة ما تستند التصريحات المزيفة الى تصريحات قام بها مسؤولون أو أشخاص اما أخرجت من سياقها أو تم تحريف محتواها و هنا هناك عديد الحلول نذكر منها على سبيل الذكر و ليس الحصر : العودة الى تصريحات المسؤول السابقة  أو وضع بعض الكلمات المفاتيح للتصريح المذكور على محركات البحث كما يمكن أيضا الاتصال بالمصدر ( صاحب التصريح او الجهة التي قامت به  ) للتأكد 

 

مرحلة رجع الصدى FEEDBACK 

 

يمكن الموقع المستخدم من ابداء رأيه في مدى دقة المعلومة حتى بعد نشرها كما يمكنه من تعزيز دقة المعلومة عبر اتاحة إمكانية إضافة المصادر والمعلومات الإضافية للمقال المنشور