عنوان مضلل

الخبر المتداول



تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي بكثافة، منذ الأمس الإثنين 9 ماي 2022, تصريحا منسوبا لوالي تونس كمال الفقيه مفاده أنه "تقرر غلق مقر اتحاد علماء المسلمين و عدة جمعيات مشبوهة تدعي انها تقوم بنشاط خيري كواجهة ".

تحقيقات iCheck



فريق منصة ICheck تحقق في التصريح المنسوب لوالي تونس وتبيّن أنه قام فعلا بتصريح للصفحة الرسمية ل"بلا قناع" حول اتحاد علماء المسلمين بتاريخ الإثنين 9 ماي 2022, لكن الوالي لم يصرح البتة بأنه تقرر غلقه.
كمال الفقيه كان صرّح بأنه "غير موافق على وجود القرضاوي". ولدى سؤاله عن موعد حل إتحاد علماء المسلمين أشار أن"هناك إتفاقية بين الدولة التونسية والإتحاد وعلى رئيسة الحكومة ان تطلب بشكل واضح خروجه"، "بالنسبة لينا عنا عقد معاهم ماهوش باش يتجدد"، دون تحديد مدى العقد المتبقية.
وبالرجوع لتصريح والي تونس فإنه لم يتقرر غلق إتحاد علماء المسلمين، بل الأمر يتعلق لحد الآن بموقف شخصي من الوالي في إنتظار طلب رئيسة الحكومة و إنتهاء العقد بين الطرفين.
وبالتالي فإن التصريح المنسوب لوالي تونس يدخل في خانة الأخبار المضللة.


عنوان مضلل

مصادر iCheck




شارك




شارك معنا للتحقق من الخبر