زائف/كاذب

الخبر المتداول



كشف عميد المحامين إبراهيم بودربالة رئيس اللجنة الاستشارية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية صلب الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة في برنامج ميدي شو اليوم أنّ النظام الانتخابي وخياراته سنة 2011 تغيرت بعد لقاء رئيس الهيئة العليا المستقلة لتحقيق اهداف الثورة عياض بن عاشور بمبعوث خاصّ من الحكومة الفرنسية. وأضاف أن مشروع الانتخابات الذي تمّ التقدم به كان على اساس دوائر فردية بنظام الدورتين او قوائم لا تتجاوز الـ4 اشخاص "لكن مع الاسف اجتمع مبعوث خاص من الحكومة الفرنسية مع رئيس العليا آنذاك عياض بن عاشور بمفردهما وتغيرت المعطيات وعند سؤالنا عن فحوى اللقاء رفض بن عاشور إطلاعنا عليه وهذا الامر مدون في المداولات". وتابع بودربالة "من وقتها تغيرت المعطيات ونظام الدوائر الفردية تغيرت وتُرك للهيئة اما اختيار اكبر المتوسطات او اكبر البقايا ولهذا السبب استقال عبد العزيز المزوغي من الهيئة". فريق منصة ICheck تحقق من تصريحات عميد المحامين، حيث اتصلنا بسمير ديلو الذي كان عضوا بالهيئة، ممثلا عن الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين، الذي أكد أنه تطرق لنفس موضوع التدخل الأجنبي في عمل الهيئة في غداء منفرد مع رئيس الهيئة عياض بن عاشور بمنزله، مضيفا أن ما صرح به بودربالة "ما فماش منو".

تحقيقات iCheck



فريق منصة ICheck تحقق من تصريحات عميد المحامين، حيث اتصلنا بسمير ديلو الذي كان عضوا بالهيئة، ممثلا عن الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين، الذي أكد أنه تطرق لنفس موضوع التدخل الأجنبي في عمل الهيئة في غداء منفرد مع رئيس الهيئة عياض بن عاشور بمنزله، مضيفا أن ما صرح به بودربالة "ما فماش منو".
منصة ICheck اتصلت كذلك بالعياشي الهمامي، الذي كان عضوا بالهيئة كشخصية وطنية و صرح لنا أن النقاشات كانت محتدمة داخل الهيئة حول النظام الإنتخابي، مؤكدا أن القرار كان قرار الهيئة دون تدخل أجنبي وأن النظام الإنتخابي النهائي كان وليد توافق واسع.
وأضاف العياشي الهمامي أن تصريحات عميد المحامين تندرج في إطار "تبرير ما يقوم به".


زائف/كاذب

مصادر iCheck




شارك




شارك معنا للتحقق من الخبر