زائف/كاذب

الخبر المتداول


 صورة من الانترنات

تتداول عديد الصفحات على مواقع التواصل الاتماعي فايسبوك و بعض الوسائل الاعلامية خبرا مفاده أن معهد باستور سيقوم بالتوصل الى لقاح لفايروس كورونا خلال شهر نوفمبر القادم الخبر لاقى رواجا كبيرا في ظل الأزمة الصحية التي يمر بها العالم و تونس كما أثار أيضا موجة من السخرية

تحقيقات iCheck



بالتحقق من صحة هذا الخبر تم فحص الصفحة الرسمية لمعهد باستور و موقعه الرسمي الذي لم يتضمن أي تصريح في هذا الصدد و بمزيد البحث عن مصدر هذه المعلومة تبين أن هذا الخبر انطلق اثر تصريح للهاشمي الوزير مدير معهد باستور بتاريخ 18 سبتمبر 2020

الهاشمي الوزير و في تصريحه أكد أن اللقاح الذي يعمل عليه عديد الخبراء التونسيين باشراف معهد باستور قد يمر الى مرحلة التجارب الطبية بحلول شهر نوفمبر.

هذا التصريح تم تأويله و ترويجه على أن معهد باستور سيعلن عن لقاح كورونا بحلول شهر نوفمبر و الحال أن المرحلة الطبية و السريرية تتطلب بين السنة و السنة و النصف قبل المرور الى مرحلة الموافقة و التسويق.

يجدر بالذكر بأن السيد الهاشمي الوزير تدخل أيضا على إذاعة المنستير في ذات اليوم ليوضح بأن العمل على إيجاد اللقاح مازال في مرحلة ما قبل التجارب السريرية، و شدد على أنه مازال من المبكر جدا الحديث عن إيجاد لقاح تونسي للفايروس. وقال الهاشمي الوزير إن هناك تصريحه تم تأويله بطريقة خاطئة .

 

وأوضح مدير عام معهد باستور أن تجارب الخبراء في المعهد مازالت في مرحلة التجارب المخبرية حيث يتم الآن العمل على تطوير الأبحاث للقيام في مرحلة أولى بتجارب على الحيوان، ولاحقاً يتم الانتقال إلى المراحل السريرية و التي يزمع أن تتم في شهر نوفمبر.   



زائف/كاذب

شارك




شارك معنا للتحقق من الخبر